قل هاتوا برهانكم عقائد وأديان مسيحيات برهانكم للرد علي شبهات النصارى

آباء الكنيسة
 
الباترولوجي
[ الباترولوجي ]

·التثليث عند آباء الرسوليين
·العلامة ترتليانوس والزواج الثاني
·بابياس أسقف هيرابوليس
·بوليكاربس في الميزان
·القديس اغناطيوس الأنطاكي
·القديس أغسطينوس والإرهاب الديني
·الحرب العادلة في فكر أوغسطينوس
·جون كالفن
·الباترولوجي - آباء الكنيسة
·الكذب .. السر الثامن من اسرار الكنيسة
  .  

خربشات صوماليانو
 
خربشاتـــصوماليانو
[ خربشاتـــصوماليانو ]

·هل يلد الله ويولد
·سويعات في برية التيه
·الإختلافات العددية في الكتاب المقدس
·البابا شتودة: المسيح لم يقل أنا الله أعبدوني
·بولس الرسول كبير الغنوصيين
·الغنوصية والرهبنة في الأناجيل
·تيري جون وثقافة الحرق
·ديونيسيوس يعقوب السرياني وضياع الأسفار
·سيدعى ناصريا
·التسامح سلاحنا في وجه شنودة
·القمص يوحنا سلامة : البروتستانت حرفوا الكتاب المقدس
·الدوناتستيون
  .  

الرد علي زكريا بطرس
 
شطحاتــزكريابطرس
[ شطحاتــزكريابطرس ]

·المسيح الجبار
·مسرحية نشيد الإنشاد
·النكاح في الجنة وشطحات زكريا بطرس
·انتهى زكريا بطرس كغيره والإسلام باق
·أحلام زكريا بطرس
·تأملات في نشيد الأناشيد
·نشيد الإنشاد كأشعار رابعة العدوية
·هلوسات زكريا بطرس
·الرد السماوي على زكريا بطرس
·بيان الشيخ الزغبي
·الرب مخلص مسيحه
·زكريا بطرس يبكي علي أطلال قناة الحياة
  .  

صوماليانو
 
تعدد الزوحات لماذا ترعب الكنيسة
البابا غريغوريوس الثاني وتعدد الزوجات
ضيوف الأنبا بيشوي أم أتباع الغزاة
ضمان الخلاص والجنة
العتل الزنيم مرقس عزيز
لا محلل ولا طلاق لأن العصمة في يد الأنبا بولا
  .  

القرآن الكريم وشعر أمية ابن أبي الصلت

 - رد شبهات النصارى


  هل القرآن منحول من شعر أمية ابن أبي الصلت؟


قالـوا : القرآن من تأليف محمد صلى الله عليه وسلم، وقد نقل فيه من شعر أمية بن أبي الصلت الذي يقول في قصيدته:
وَيَوْم مَوْعِدِهِمْ أنْ يُحْشَـرُوا زُمَراً                يَوْم الَتَّغَـابُنِ إذ لا يَنفَعُ الحَـذَرُ
مُـسْتَوسِقِينَ مَــعَ الدَّاعِي كَأَنَّهُمُ          رِجْلُ الجَرادِ زَفَتْهُ الرَّيحُ مُنْتشرُ
وأُبرزووا بـصعيد مستـوٍ جُـرُزٍٍ               وأُنْزِلَ العَرْشُ والمـيزانُ والزُبُرُ
تَقُـولُ خُـزَّانُها مَـا كَانَ عِنْـدَكُمُ          أًلُمْ يَكُنْ جَاءَكُمْ مِنْ رَبَّكُمْ نُـذُرُ




وفيها كبير شبه مع ما نجده في سور القرآن من معان، فدل ذلك – بحسب فهمهم - على أن القرآن منحول من شعر هذا الشاعر العربي.
والجواب: أن أمية بن أبي الصلت شاعر عربي مخضـرم أدرك الجاهلية والإسلام، وكان من الحنفاء الرافضين لعبادة الأصنام والأوثان، ورأى الرسول صلى الله عليه وسلم وسمع منه سورة يس  في مكة، فتبعته قريش تسأله عن رأيه فيه ، فقال: أشهد أنه حق ، قالوا: هل تتبعه؟ قال: حتى أنظر في أمره. وخرج إلى الشام.


وهاجر النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة ، وحدثت وقعة بدر، فعاد أمية من الشام يريد الإسلام، فقال له قائل: يا أبا الصلت ما تريد؟ قال: أريد محمداً قال: وما تصنع؟ قال: أومِن به، وألقي إليه مقاليد هذا الأمر. قال: أتدري من في القليب [قليب بدر حيث أُلقي قتلى المشركين] ؟ قال: لا. قال: فيه عتبة بن ربيعة، وشيبة بن ربيعة، وهما ابنا خالك [أمه ربيعة بنت عبد شمس]، فامتنع من الإسلام، وأقام في الطائف حتى مات في السنة التاسعة من الهجرة [1]
 فأمية معاصر للنبي صلى الله عليه وسلم سمع منه القرآن فتأثر به، وكاد أن يسلم لولا عصبيته لأبناء خاله، فهو الذي تأثر بالقرآن، ولم يتأثر القرآن به، وقد سمع النبي ﷺ شعر أمية من الشريد بن سويد فأعجبه، وقال: «فلقد كاد يُسلم في شعره»  [2]
لكن العجب من زعم المبطلين أن القرآن نقل عن أمية، بينما يشهد أمية على صحة القرآن فيقول لكفار قريش: "أشهد أنه حق" [3] ، فلم لا يقبل القوم شهادته التي تكذب وتنقض دعواهم بنحل القرآن الكريم من شعره؟!
كما تذكر الأخبار أن أمية كان يتوق للنبوة قبل مبعث النبي ﷺ، فلو كان النبي ينقل من شعره "هل يعقل سكوت أمية لو كان قد وجد أي ظن وإن كان بعيداً يفيد أن الرسول قد أخذ فكرة منه، أو من المورد الذي أخذ أمية نفسه منه؟ لو كان شعر بذلك، لنادى به حتماً، ولأعلن للناس أنه هو ومحمد أخذا من منبع واحد، وأن محمداً أخذ منه، فليس له من الدعوة شيء، ولكانت قريش وثقيف أول القائلين بهذا القول والمنادين به" [4] .
بل لو كان صحيحاً ما يقال عن النقل من شعر أمية بن أبي الصلت الثقفي لما أسلم أهل بيته، فقد أتت أخته فارعة النبيَّ ﷺ مسلمة بعد فتح الطائف، وأنشدت بين يديه شيئاً من شعر أخيها [5] ،كما ذكر أهل الأخبار والسير إسلام أولاده حين أسلمت ثقيف كلها، فابنه القاسم ذكره ابن حجر في الصحابة، وكان شاعراً، وهو الذي رثى عثمان بن عفان رضي الله عنه بقوله:
لعمري لبئس الذبح ضحيتم به        خلاف رسول الله يوم الأضاحي
فطيبـوا نفوسـاً بالقصـاص فإنه        سيسعى به الرحمن سعى نجـاح  [6 ]


وكذلك أسلم ابنه ربيعة بن أمية، وهو كذلك مذكور في الصحابة [7]  وابنه القاسم بن ربيعة ولاه عثمان بن عفان الطائف [8] ، وكذلك أسلم وهب بن أمية  [9] ، وفي إسلام هؤلاء ما يكفي لرد هذه الأبطولة، فلو رأوا القرآن أو بعضه منحولاً من شعر أبيهم لفضحوا ذلك، ولما كانوا في عداد المؤمنين.
ويشكك جواد علي بكثير مما ينسب إلى أمية ويرده إلى ظاهرة النحل التي ذكرناها آنفاً، فبعض ما ينسب إليه لا يعقل أن يكون من شعره، وهو لا ريب منحول ومتقول عليه، ومنه قولهم:
لك الحمــد والمنُّ رب العبا            د أنت المليــك وأنـت الحـكم
مـحـمداً أرسلـــه بالهـدى            فعــاش غنيــاً ولـم يهـتضـم
عـطــاء مـن الله أعـطيتـــه            وخـص بــه الله أهــل الحـرم
وقـد علمــوا أنه خــيرهم             وفي بيتهم ذي النـدى والكرم
أطيعوا الرسول عبـاد الإلـه            تنـجــون من شــر يـوم ألـم
تنجون من ظلمات العـذاب            ومن حر نــار عـلى من ظـلم
دعـانــا النــبي بـه خـاتـم             فـمن لم يـجبــه أسـر النــدم
نبي هُــدى صــادق طيـب            رحيم رؤوف بوصل الرحـم
بــه خـتــم الله من قـبـلــه            ومـن بعـده مـن نبــي خـتـم
يموت كما مات من قد مضى            يــرد إلـى الله بــاري النسـم
مع الأنبياء في جنـان الخلود             هــم أهلها غـير حل القسـم
وقدس فيـنا بحب الصـلاة             جميـعاً وعـلـم خــط القلــم
كتـابــاً مـن الله نـقــرأ بــه            فـمن يعتـريــه فقـد مـا أتـم

فهذه الأبيات منسوبة إلى أمية بن أبي الصلت، وهي قطعاً من منحول الشعر المنسوب إليه، إذ هي ولا ريب لمؤمن بالنبي صلى الله عليه وسلم مصدق بالقرآن، وهذا لم يتحقق في أمية الذي مات على الكفر  [10] .
ثم لو فرضنا جدلاً أن أمية كان قبل الإسلام، فهل مجرد التشابه في كلمات معدودات كاف للحكم أن القرآن - بطوله - منقول عن هذا أو ذاك، ﴿ فَمَا لِهَـؤُلاء الْقَوْمِ لاَ يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثاً﴾ (النساء: 78).
وهكذا تبين سخف وضعف الافتراءات والأباطيل التي تنسب إلى القرآن النقل من هذه المصادر البشرية، وأنه كلام الله تعالى لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد.
 
الدكتور منقذ بن محمود السقار

للذهاب الى قسم المسيحيات منقذ السقار : الله جل جلاله واحد أم ثلاثة


الهوامش

 [1]  البداية والنهاية، ابن كثير (2/285).
 [2]  أخرجه مسلم ح (2255).
 [3]  البداية والنهاية، ابن كثير (2/285).
 [4]  المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام، جواد علي (12/68).
 [5]  أخرجه أبو بكر الشيباني في الآحاد والمثاني ح (3479). 
 [6] انظر: أُسد الغابة في معرفة الصحابة، ابن الأثير (3/596)، والإصابة في تمييز الصحابة، ابن حجر (5/405)، والمفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام، جواد علي (12/68).
 [7] انظر: الإصابة في تمييز الصحابة، ابن حجر (2/461).
 [8] انظر: الإكمال ، ابن ماكولا (6/302).
 [9] انظر: أُسد الغابة في معرفة الصحابة، ابن الأثير (5/456)، والإصابة في تمييز الصحابة، ابن حجر (6/622).
 [10]  المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام، جواد علي (12/68)، وانظر: خزانة الأدب، عبد القادر البغدادي (1/249).

  أرسلت في الأحد 06 ديسمبر 2009 اعتمد بواسطة abasheikh  


 

روابط ذات صلة
 · زيادة حول - رد شبهات النصارى
· الأخبار بواسطة abasheikh


أكثر مقال قراءة عن - رد شبهات النصارى:
الرد علي شبهات النصارى حول القرآن

  .  

تقييم المقال
 
المعدل: 4.66
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

  .  

خيارات
 
 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

  .  

"القرآن الكريم وشعر أمية ابن أبي الصلت" | دخول/تسجيل عضو | 0 تعليقات
اكتب اسمك أسفل تعليقك.

التعليق غير مسموح للضيوف, الرجاء التسجيل

عبد الباسط عبد الصمد

الرد على القمص إبراهيم لوقا

تنزيه القرآن الكريم

العقيدة المسيحية

الأسفار القانونية الثانية والأبوكريفا

الله واحد أم ثلاثة


برهانكم للرد علي شبهات النصارى مكرس للرد علي ترهات النصاري وتطاولهم علي الإسلام .. حقوق النشر متاحة للجمع ونرجوا ذكر صفحة المقال واسم الكاتب ..